من نحن

Banner Image

من نحن

المساعدة في إعادة تصور حركة السلع والخدمات حول العالم

يوفر برنامج الجواز اللوجستي العالمي فرصًا للشركات والحكومات لتحسين مسارات التجارة الحالية بفعالية وإيجاد مسارات جديدة من خلال أول برنامج ولاء عالميًا في قطاع الخدمات اللوجستية لوكلاء الشحن والتجار.

يساعد الجواز اللوجستي العالمي على إعادة تصور حركة السلع والخدمات في جميع أنحاء العالم وزيادة المرونة في سلاسل التوريد العالمية والتخلص قدر الإمكان من العوائق التي تمنع الاقتصادات من مزاولة التجارة بأقصى قدر ممكن من الحرية.

تم تأسيسه لمواجهة العوائق التجارية التي تحد من نمو التجارة وبناء جسور لوجستية بين مراكز التصنيع في آسيا وإفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية.

تشمل شبكات برنامج الجواز اللوجستي العالمي، حتى الآن، دولًا في أنحاء أمريكا اللاتينية وإفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، ويُسجل المزيد من مراكز التجارة العالمية كل شهر.

اعتقادنا الأساسي

تُعَد التجارة أداةً اقتصادية قيّمة، حيث تُمكّن الدول من تحقيق إمكاناتها التنموية وتُعد أفضل طريقة لخدمة المصالح العامة للدول ومواطنيها.

سيعمل فتح وتسهيل مزاولة التجارة التي تقل فيها الخلافات في أسواق جديدة على منح هذه الدول فرصةً لإطلاق إمكاناتها الاقتصادية.

تنزيل إعلان برنامج الجواز اللوجستي العالمي

العالم الذي نعمل فيه

أدت جائحة كوفيد-19، وما يرتبط بها من اضطرابات في الخدمات اللوجستية وسلاسل التوريد، إلى اكتشاف كل من الأشخاص والشركات مؤخرًا لنقاط ضعف في سلسلة التوريد العالمية.

للاستفادة من هذا الوعي الذي تم اكتشافه مؤخرًا، تلوح في الأفق فرصة للتفكير بشكلٍ مختلف في حركة البضائع والخدمات حول العالم وضرورة تحسين قدرة التجارة العالمية على الصمود في مواجهة الأزمات.

تأتي التطورات في عام 2020 ضمن اتجاه أوسع نطاقًا لتحول القوة الاقتصادية نحو الدول والمناطق التي تشهد نموًا وديناميكيةً ضخمةً.